أدوات شخصية
User menu

الأحاديث الصحيحة فى فضل صيام الاثنين والخميس

من صحيح السنة النبوية

اذهب إلى: تصفح, ابحث


[١]عن أسامة بن زيد - رضي الله عنه - قال: (" كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يصوم الأيام، يسرد (1) حتى يقال: لا يفطر ويفطر الأيام حتى لا يكاد أن يصوم، إلا يومين من الجمعة، إن كانا في صيامه , وإلا صامهما، ولم يكن يصوم من شهر من الشهور ما يصوم من شعبان، فقلت: يا رسول الله، إنك تصوم لا تكاد أن تفطر، وتفطر حتى لا تكاد أن تصوم، إلا يومين، إن دخلا في صيامك , وإلا صمتهما , قال: " أي يومين؟ " , قلت: يوم الاثنين , ويوم الخميس، قال: " ذانك يومان تعرض فيهما الأعمال على رب العالمين) (2) (فيغفر الله لكل مسلم , أو لكل مؤمن , إلا المتهاجرين) (3) (فيقول: دعهما حتى يصطلحا) (4) (فأحب أن يعرض عملي وأنا صائم ") (5)


المصادر وشرح الكلمات :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  1. (1) أي: يتابعه ويواليه. (2) (حم) 21801 , (س) 2358 , وقال الأرناؤوط: إسناده حسن. (3) (حم) 8343 , (جة) 1740 وقال الشيخ شعيب الأرناؤوط: صحيح. (4) (جة) 1740 , (حم) 8343 (5) (حم) 21801 , (ت) 747 , (د) 2436 , وحسنه الألباني في الإرواء تحت حديث: 947
  • آخر تعديل لهذه الصفحة كان يوم ١٩ ديسمبر ٢٠١٤ الساعة ٢١:٥٤.
  • تم عرض هذه الصفحة ٥٩٨ مرة.