أدوات شخصية
User menu

الأحاديث الصحيحة فى فضل صلاة العشاء وصلاة الصبح في جماعة

من صحيح السنة النبوية

اذهب إلى: تصفح, ابحث


[١]عن عثمان بن عفان - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (" من صلى العشاء في جماعة , فكأنما قام نصف الليل) (1) (ومن صلى العشاء والفجر في جماعة) (2) (فكأنما صلى الليل كله ") (3)

[٢]عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (" لو يعلم الناس ما في النداء (1) والصف الأول , ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا عليه , لاستهموا (2) ولو يعلمون ما في التهجير (3) لاستبقوا إليه، ولو يعلمون ما في صلاة العشاء وصلاة الفجر , لأتوهما ولو حبوا ") (4)

[٣]عن أبي بن كعب - رضي الله عنه - قال: (" صلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يوما صلاة الصبح) (1) (فرأى من أهل المسجد قلة , فلما قضى الصلاة) (2) (أقبل علينا بوجهه) (3) (فقال: أشهد فلان الصلاة؟ " , قالوا: لا , قال: " ففلان؟ " , قالوا: لا، قال: " إن هاتين الصلاتين من أثقل الصلاة على المنافقين , ولو يعلمون ما فيهما) (4) (من الفضل في جماعة) (5) (لأتوهما ولو حبوا ") (6)

[٤]عن رجل من النخع قال: شهدت أبا الدرداء - رضي الله عنه - حين حضرته الوفاة , فقال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: " من استطاع منكم أن يشهد الصلاتين , العشاء والصبح ولو حبوا , فليفعل " (1)

المصادر وشرح الكلمات :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  1. (1) (م) 260 - (656) , (ت) 221 (2) (ت) 221 , (د) 555 , (م) 260 - (656) (3) (م) 260 - (656) , (ت) 221 , (د) 555 , (حم) 491
  2. (1) أي: الأذان. (2) أي: لاقترعوا , وفي الحديث جواز القرعة. (3) (التهجير): التبكير إلى الصلاة. قال الهروي: والمراد: الإتيان إلى صلاة الظهر في أول الوقت، لأن التهجير مشتق من الهاجرة , وهي شدة الحر نصف النهار , وهو أول وقت الظهر، وإلى ذلك مال المصنف. فتح الباري (ج2ص418) (4) (خ) 590 , (م) 437
  3. (1) (س) 843 (2) (حم) 21310 , وقال الشيخ شعيب الأرناءوط: حسن. (3) (مي) 1269 , وإسناده صحيح. (4) (س) 843 (5) (حم) 21309 , وقال الشيخ شعيب الأرناءوط: حسن. (6) (س) 843 , (د) 554
  4. (1) ابن عساكر في " تاريخ دمشق " (19/ 153 / 2) , الصحيحة: 1474 صحيح الترغيب والترهيب: 418
  • آخر تعديل لهذه الصفحة كان يوم ١٩ ديسمبر ٢٠١٤ الساعة ١٧:٥٦.
  • تم عرض هذه الصفحة ١٢٤ مرة.