أدوات شخصية
User menu

الأحاديث الصحيحة فى فضل سنة الفجر

من صحيح السنة النبوية

اذهب إلى: تصفح, ابحث


[١]عن أبي زياد عبيد الله بن زياد الكندي , عن بلال بن رباح - رضي الله عنه - أنه أتى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ليؤذنه (1) بصلاة الغداة (2) فشغلت عائشة - رضي الله عنها - بلالا بأمر سألته عنه , حتى فضحه الصبح (3) فأصبح جدا , فقام بلال فآذنه بالصلاة , وتابع أذانه , " فلم يخرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فلما خرج فصلى بالناس " , أخبره أن عائشة شغلته بأمر سألته عنه حتى أصبح جدا , ثم " إنه أبطأ عليه بالخروج , فقال: إني كنت ركعت ركعتي الفجر " , فقال: يا رسول الله , إنك أصبحت جدا , قال: " لو أصبحت أكثر مما أصبحت , لركعتهما , وأحسنتهما وأجملتهما " (4)


[٢]عن عائشة - رضي الله عنها - قالت: (" لم يكن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على شيء من النوافل أشد معاهدة منه على ركعتين قبل الفجر) (1) (وقال: هما أحب إلي من الدنيا جميعا ") (2)


[٣]عن عائشة - رضي الله عنها - قالت: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " ركعتا الفجر (1) خير من الدنيا وما فيها " (2)

المصادر وشرح الكلمات :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  1. (1) من الإيذان , بمعنى: الإعلام. (2) أي: صلاة الفجر. (3) أي: دهمته فضحة الصبح , وهي بياضه، والأفضح: الأبيض , ليس بشديد البياض. عون المعبود (ج3 ص 208) (4) (د) 1257 , (حم) 23956
  2. (1) (م) 94 - (724) , (خ) 1110 , (د) 1254 , (حم) 25403 (2) (حم) 24287 , انظر صحيح الترغيب والترهيب: 581 , وقال الشيخ شعيب الأرناؤوط: إسناده صحيح.
  3. (1) أي: سنة الفجر , وهي المشهورة بهذا الاسم. شرح سنن النسائي (3/ 127) (2) (م) 96 - (725) , (ت) 416 , (س) 1759 , (حم) 25206
  • آخر تعديل لهذه الصفحة كان يوم ١٩ ديسمبر ٢٠١٤ الساعة ١٨:١٨.
  • تم عرض هذه الصفحة ٨٣٢ مرة.