أدوات شخصية
User menu

الأحاديث الصحيحة فى فضل حفظ القرآن

من صحيح السنة النبوية

اذهب إلى: تصفح, ابحث


[١]عن عبد الله بن عمر - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (" لا حسد إلا في اثنتين: رجل علمه الله القرآن , فهو يتلوه آناء (1) الليل وآناء النهار، فسمعه جار له , فقال: ليتني أوتيت مثل ما أوتي فلان , فعملت مثل ما يعمل) (2) (ورجل أعطاه الله مالا , فهو يتصدق به آناء الليل والنهار) (3) (فقال رجل: ليتني أوتيت مثل ما أوتي فلان , فعملت مثل ما يعمل ") (4)


[٢]عن بريدة الأسلمي - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " من قرأ القرآن , وتعلمه , وعمل به , ألبس يوم القيامة تاجا من نور , ضوءه مثل ضوء الشمس، ويكسى والداه حلتان , لا تقوم بهما الدنيا , فيقولان: بم كسينا هذا؟ , فيقال: بأخذ ولدكما القرآن " (1)

[٣]عن بريدة الأسلمي - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (" إن القرآن يلقى صاحبه يوم القيامة حين ينشق عنه قبره كالرجل الشاحب، فيقول له: هل تعرفني؟، فيقول: ما أعرفك , فيقول له: أنا صاحبك القرآن , الذي أظمأتك في نهارك (1) وأسهرت ليلك، وإن كل تاجر من وراء تجارته، وإنك اليوم من وراء كل تجارة، قال: فيعطى الملك بيمينه، والخلد بشماله, ويوضع على رأسه تاج الوقار، ويكسى والداه حلتين) (2) (لا تقوم لهما الدنيا) (3) (فيقولان: بم كسينا هذه؟ , فيقال لهما: بأخذ ولدكما القرآن، ثم يقال له: اقرأ واصعد في درج (4) الجنة وغرفها) (5) (ورتل كما كنت ترتل في الدنيا , فإن منزلتك عند آخر آية معك (6) ") (7)


[٤]عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " يجيء القرآن يوم القيامة , فيقول: يا رب حله، فيلبس تاج الكرامة، ثم يقول: يا رب زده , فيلبس حلة الكرامة (1) ثم يقول: يا رب ارض عنه، فيرضى عنه، ويقال له: اقرأ وارق، وتزاد بكل آية حسنة " (2)


[٥]عن عبد الله بن عمرو - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (" يقال لصاحب القرآن إذا دخل الجنة: اقرأ واصعد) (1) (ورتل كما كنت ترتل في الدنيا، فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها) (2) (فيقرأ ويصعد بكل آية درجة , حتى يقرأ آخر شيء معه ") (3)

[٦]عن تميم الداري - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " من قرأ عشر آيات في ليلة , كتب له قنطار , والقنطار خير من الدنيا وما فيها , فإذا كان يوم القيامة , يقول ربك - عز وجل -: اقرأ وارق , لكل آية درجة , حتى ينتهي إلى آخر آية معه , يقول ربك - عز وجل - للعبد: اقبض , فيقول العبد بيده: يا رب أنت أعلم , فيقول: بهذه الخلد , وبهذه النعيم " (1)

[٧]عن عقبة بن عامر الجهني - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " لو أن القرآن جعل في إهاب, ثم ألقي في النار ما احترق (1) " (2)

[٨]عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: من قرأ القرآن لم يرد إلى أرذل العمر، ثم قرأ: {ومنكم من يرد إلى أرذل العمر , لكي لا يعلم بعد علم شيئا} (1) وذلك قوله - عز وجل -: {ثم رددناه أسفل سافلين , إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات} (2) قال: إلا الذين قرؤوا القرآن. (3)


[٩]عن عائشة - رضي الله عنها - قالت: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " من أخذ السبع الأول من القرآن (1) فهو حبر (2) " (3)

[١٠]عن أبي أمامة الباهلي - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " اقرءوا القرآن (وفي رواية: تعلموا القرآن) (1) فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه , اقرءوا الزهراوين (وفي رواية: تعلموا الزهراوين) (2) البقرة , وسورة آل عمران , فإنهما تأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان , أو كأنهما فرقان من طير , صواف , تحاجان عن أصحابهما , اقرءوا سورة البقرة , فإن أخذها بركة (وفي رواية: تعلموا البقرة , فإن تعليمها بركة) (3) وتركها حسرة ولا يستطيعها البطلة (4) " (5)

المصادر وشرح الكلمات :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  1. (1) الآناء: الساعات. (2) (خ) 4738 , (حم) 10218 , (م) 266 - (815) , (ت) 1936 (3) (خ) 4737 , 7091 , (م) 266 - (815) , (ت) 1936 , (حم) 4924 (4) (خ) 4738 , (حم) 10218
  2. (1) (ك) 2086 , انظر صحيح الترغيب والترهيب: 1434
  3. (1) الهجير , والهاجرة: اشتداد الحر نصف النهار. (2) (ش) 30045 , (طس) 5764 (3) (طس) 5764 , (ش) 30045 (4) الدرج: المنازل. (5) (ش) 30045 , (طس) 5764 (6) قال الألباني في الصحيحة 2240: واعلم أن المراد بقوله: " صاحب القرآن ": حافظه عن ظهر قلب على حد قوله - صلى الله عليه وسلم -: " يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله ... " , أي: أحفظهم , فالتفاضل في درجات الجنة إنما هو على حسب الحفظ في الدنيا , وليس على حسب قراءته يومئذ واستكثاره منها كما توهم بعضهم , ففيه فضيلة ظاهرة لحافظ القرآن. لكن بشرط أن يكون حفظه لوجه الله تبارك وتعالى , وليس للدنيا والدرهم والدينار , وإلا فقد قال - صلى الله عليه وسلم -: " أكثر منافقي أمتي قراؤها ". أ. هـ (7) (طس) 5764 , (ش) 30045 , (حم) 23000 , (مي) 3391 , (جة) 3781 , انظر الصحيحة: 2829 , وانظر ما تحته.
  4. (1) الحلة: إزار ورداء من جنس واحد. (فتح - ح30) (2) (ت) 2915 , (ك) 2029 , انظر صحيح الجامع: 8030، صحيح الترغيب والترهيب: 1425
  5. (1) (جة) 3780 , (حم) 11378 , (ت) 2914 , صحيح الجامع: 8121 (2) (د) 1464 , (ت) 2914 , (حم) 6799 , انظر الصحيحة: 2240 (3) (جة) 3780 , (حم) 11378
  6. (1) (طس) 8451 , انظر صحيح الترغيب والترهيب: 638
  7. (1) أي: أن القرآن لو كان في داخل جلدة , لم تحرقها النار , فكيف لو كان في صدر إنسان , فهل ستحرقه النار يوم القيامة. (2) (حم) 17403 , (يع) 1745 , (مي) 3310 , صحيح الجامع: 5266 , الصحيحة: 3562
  8. (1) [النحل/70] (2) [التين/5، 6] (3) (ك) 3952 , انظر صحيح الترغيب والترهيب: 1435
  9. (1) السبع الأول: السور السبع الطوال من أول القرآن , وهي: البقرة , وآل عمران , والنساء , والمائدة , والأنعام , والأعراف , والتوبة. (2) (حبر) أي: عالم. (3) (حم) 24487 , 24575 , (ك) 2070 , انظر الصحيحة: 2305 , وقال الشيخ شعيب الأرناؤوط: إسناده حسن.
  10. (1) (حم) 22211 , وقال الشيخ شعيب الأرناؤوط: حديث صحيح. قلت: وكلتا الروايتين بنفس المعنى , فمعنى القراءة في الحديث هو حفظ القرآن , وليس مجرد القراءة , بدليل قوله - صلى الله عليه وسلم -: " يؤم القوم أقرؤهم ".ع (2) (حم) 22211 (3) (حم) 22211 (4) البطلة: السحرة. (5) (م) 252 - (804) , (حم) 22211 , 22267
  • آخر تعديل لهذه الصفحة كان يوم ١٨ ديسمبر ٢٠١٤ الساعة ٢٢:٢٢.
  • تم عرض هذه الصفحة ٤٬١١٥ مرة.