أدوات شخصية
User menu

الأحاديث الصحيحة فى فضل تجهيز الغزاة والإنفاق في سبيل الله

من صحيح السنة النبوية

اذهب إلى: تصفح, ابحث


[١]عن خريم بن فاتك - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " من أنفق نفقة في سبيل الله , كتبت له بسبع مائة ضعف " (2)

[٢]عن أبي مسعود الأنصاري - رضي الله عنه - قال: جاء رجل بناقة مخطومة (1) فقال: هذه في سبيل الله , فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " لك بها يوم القيامة سبع مائة ناقة , كلها مخطومة (2) " (3)


[٣]عن زيد بن خالد الجهني - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (" من جهز غازيا في سبيل الله , أو خلفه في أهله (1) كتب له مثل أجره) (2) (من غير أن ينقص من أجر الغازي شيئا ") (3)

[٤]عن زيد بن خالد الجهني - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " من جهز غازيا في سبيل الله فقد غزا , ومن خلف غازيا في أهله بخير , فقد غزا " (1)


[٥]عن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - قال: " بعث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بعثا إلى بني لحيان من هذيل , فقال: لينبعث من كل رجلين أحدهما , والأجر بينهما " (1) وفي رواية (2): " ليخرج من كل رجلين رجل , ثم قال للقاعد: أيكم خلف الخارج في أهله وماله بخير , كان له مثل نصف أجر الخارج (3) "

[٦]عن أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال: (قال فتى من أسلم: يا رسول الله، إني أريد الغزو , وليس معي ما أتجهز، قال: " ائت فلانا , فإنه قد كان تجهز فمرض " فأتاه فقال: إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقرئك السلام, ويقول: أعطني الذي تجهزت به، فقال: يا فلانة , أعطيه الذي تجهزت به , ولا تحبسي عنه شيئا , فوالله لا تحبسي منه شيئا فيبارك لك فيه) (1) (قال: فأتى النبي - صلى الله عليه وسلم - فأخبره , فقال: " إن الدال على الخير كفاعله ") (2)

[٧]عن عبد الله بن عمرو - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " للغازي أجره , وللجاعل (1) أجره (2) وأجر الغازي (3) " (4)

المصادر وشرح الكلمات :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  1. (1) [البقرة: 261، 262] (2) (ت) 1625 , (س) 3186 , (حم) 9058 , الصحيحة: 2604، صحيح الترغيب والترهيب: 1236
  2. (1) (مخطومة) أي: فيها خطام، وهو قريب من الزمام. (2) قيل: يحتمل أن المراد: له أجر سبعمائة ناقة، ويحتمل أن يكون على ظاهره، ويكون له في الجنة بها سبعمائة , كل واحدة منهن مخطومة , يركبهن حيث شاء للتنزه، كما جاء في خيل الجنة ونجبها, وهذا الاحتمال أظهر , والله أعلم. (النووي - ج 6 / ص 369) (3) (م) 132 - (1892) , (س) 3187 , (حم) 17135
  3. (1) أي: قام مقامه بعده, وصار خلفا له برعاية أموره في أهله. تحفة (4/ 302) (2) (حب) 4630 , (حم) 17074 , صححه الألباني في صحيح أبي داود تحت حديث: 2266 , وصحيح الترغيب والترهيب: 1237 , وقال الشيخ شعيب الأرناؤوط في (حب): إسناده صحيح. (3) (جة) 2759 , (حم) 21720 , انظر صحيح الجامع: 6194
  4. (1) (حم) 17086 , (خ) 2688 , (م) 135 - (1895) , (ت) 1628 , (س) 3180 , (د) 2509
  5. (1) (م) 137 - (1896) , (حم) 11479 (2) (م) 138 - (1896) , (د) 2510 , (حم) 11125 (3) فإن قلت: ما وجه التوفيق بين حديث الباب , وحديث زيد بن خالد الجهني: " من جهز غازيا في سبيل الله فقد غزا؟ , قلت: قال القرطبي: لفظة (نصف) يشبه أن تكون مقحمة , أي: مزيدة من بعض الرواة. وقال الحافظ: لا حاجة لدعوى زيادتها بعد ثبوتها في الصحيح، والذي يظهر في توجيهها أنها أطلقت بالنسبة إلى مجموع الثواب للغازي والخالف له بخير، فإن الثواب إذا انقسم بينهما نصفين , كان لكل منهما مثل ما للآخر , فلا تعارض بين الحديثين. أ. هـ تحفة الأحوذي (4/ 302)
  6. (1) (م) 134 - (1894) , (ت) 2670 , (د) 2780 , (حم) 13183 (2) (ت) 2670 , (حم) 23077 ,صحيح الجامع: 1605 , الصحيحة: 1660
  7. (1) أي: المجهز الغازي تطوعا , لا استئجارا , لعدم جوازه. وقال ابن الملك: الجاعل: من يدفع جعلا , أي: أجرة إلى غاز ليغزو، وهذا عندنا صحيح , فيكون للغازي أجر سعيه , وللجاعل أجران: أجر إعطاء المال في سبيل الله , وأجر كونه سببا لغزو ذلك الغازي. ومنعه الشافعي , وأوجب رده إن أخذه. عون المعبود (ج 5 / ص 422) (2) أي: ثواب ما بذل من المال. (3) أي: مثل أجره , لإعانته على القتال. (4) (د) 2526 , (حم) 6624 , صحيح الجامع: 5186، الصحيحة: 2153
  • آخر تعديل لهذه الصفحة كان يوم ٢٠ ديسمبر ٢٠١٤ الساعة ٠١:٥٦.
  • تم عرض هذه الصفحة ٢٨١ مرة.