أدوات شخصية
User menu

الأحاديث الصحيحة فى فضل المشي إلى المسجد

من صحيح السنة النبوية

اذهب إلى: تصفح, ابحث


[١]عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات؟ , قالوا: بلى يا رسول الله، قال: " إسباغ الوضوء (1) على المكاره (2) وكثرة الخطا إلى المساجد , وانتظار الصلاة بعد الصلاة، فذلكم الرباط (3) فذلكم الرباط " (4)

[٢]عن علي بن أبي طالب، قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " إسباغ الوضوء على المكاره، وإعمال الأقدام إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة , يغسل الخطايا غسلا " (1)

[٣]عن أبي أمامة الباهلي - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (" من خرج من بيته متطهرا إلى صلاة مكتوبة , فأجره كأجر الحاج المحرم) (1) (ومن مشى إلى صلاة تطوع) (2) وفي رواية: (ومن مشى إلى سبحة الضحى) (3) (لا ينصبه إلا إياه , فأجره كأجر المعتمر) (4) (وصلاة على إثر صلاة , لا لغو بينهما , كتاب في عليين ") (5)

[٤]عن أبي موسى الأشعري - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " إن أعظم الناس أجرا في الصلاة , أبعدهم إليها ممشى , فأبعدهم , والذي ينتظر الصلاة حتى يصليها مع الإمام في جماعة , أعظم أجرا من الذي يصليها ثم ينام " (1)

[٥]عن جابر بن عبد الله - رضي الله عنهما - قال: (خلت البقاع حول المسجد) (1) (وكانت ديارنا نائية عن المسجد , فأردنا أن نبيع بيوتنا فنقترب من المسجد) (2) (" فبلغ ذلك رسول الله - صلى الله عليه وسلم -) (3) (فكره أن تعرى المدينة) (4) (فقال لهم: إنه بلغني أنكم تريدون أن تنتقلوا قرب المسجد " , قالوا: نعم يا رسول الله , قد أردنا ذلك) (5) (فنزلت هذه الآية: {إنا نحن نحي الموتى , ونكتب ما قدموا وآثارهم} (6)) (7) (فقال: " يا بني سلمة , ألا تحتسبون آثاركم (8) إلى المسجد؟ " قالوا: بلى يا رسول الله) (9) (فقال: " دياركم (10) فإنها تكتب آثاركم) (11) (إن لكم بكل خطوة درجة ") (12) (فقالوا: ما كان يسرنا أنا كنا تحولنا) (13).

[٦]عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " من تطهر في بيته , ثم مشى إلى بيت من بيوت الله , ليقضي فريضة من فرائض الله , كانت خطوتاه إحداهما تحط خطيئة، والأخرى ترفع درجة " (1)

[٧]عن عبد الله بن عمرو - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " من راح إلى مسجد الجماعة، فخطوة تمحو سيئة , وخطوة تكتب له حسنة، ذاهبا وراجعا " (1)

[٨]عن سعيد بن المسيب قال: حضر الموت رجلا من الأنصار فقال: إني محدثكم حديثا , ما أحدثكموه إلا احتسابا , سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: " إذا توضأ أحدكم فأحسن الوضوء , ثم خرج إلى الصلاة , لم يرفع قدمه اليمنى إلا كتب الله - عز وجل - له حسنة , ولم يضع قدمه اليسرى إلا حط الله - عز وجل - عنه سيئة , فليقرب أحدكم , أو ليبعد " (1)

[٩]عن أبي بن كعب - رضي الله عنه - قال: (كان رجل لا أعلم رجلا أبعد من المسجد منه , وكان لا تخطئه صلاة , فقلت له: لو اشتريت حمارا تركبه في الظلماء، وفي الرمضاء (1)) (2) (ويقيك من هوام الأرض) (3) (ويرفعك من الوقع , فقال: والله ما أحب) (4) (أن منزلي إلى جنب المسجد) (5) (قال: فما سمعت منه كلمة أكره إلي منها) (6) (فحملت به حملا , حتى أتيت نبي الله - صلى الله عليه وسلم - فأخبرته، " فدعاه) (7) (فقال: ما أردت بقولك: ما يسرني أن منزلي إلى جنب المسجد؟ ") (8) (فقال: إني أريد أن يكتب لي ممشاي إلى المسجد , ورجوعي إذا رجعت إلى أهلي , فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " قد جمع الله لك ذلك كله ") (9) وفي رواية: " لك أجر ما نويت " (10) وفي رواية: " إن لك بكل خطوة درجة " (11)


[١٠]عن بريدة الأسلمي - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " بشر المشائين في الظلم إلى المساجد, بالنور التام يوم القيامة" (1)


[١١]عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " إن الله ليضيء للذين يتخللون إلى المساجد في الظلم , بنور ساطع يوم القيامة " (1)


[١٢]عن أوس بن أوس - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (" من غسل رأسه يوم الجمعة واغتسل (1)) (2) (وبكر (3) وابتكر (4)) (5) وفي رواية: (وغدا وابتكر) (6) (ومشى ولم يركب , ودنا من الإمام) (7) (فاستمع وأنصت) (8) وفي رواية: (فاستمع ولم يلغ) (9) (كان له بكل خطوة يخطوها أجر سنة صيامها وقيامها ") (10)


[١٣]عن يزيد بن أبي مريم الأنصاري قال: (لحقني عباية بن رفاعة بن رافع وأنا ماش إلى الجمعة) (1) (وهو راكب) (2) (فقال: أبشر , فإن خطاك هذه في سبيل الله , سمعت أبا عبس (3) يقول: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " من اغبرت قدماه في سبيل الله , فهما حرام على النار ") (4) وفي رواية: " من اغبرت قدماه في سبيل الله , حرمه الله على النار " (5)</ref>عن يزيد بن أبي مريم الأنصاري قال: (لحقني عباية بن رفاعة بن رافع وأنا ماش إلى الجمعة) (1) (وهو راكب) (2) (فقال: أبشر , فإن خطاك هذه في سبيل الله , سمعت أبا عبس (3) يقول: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " من اغبرت قدماه في سبيل الله , فهما حرام على النار ") (4) وفي رواية: " من اغبرت قدماه في سبيل الله , حرمه الله على النار " (5)

[١٤]عن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " ليصل الرجل في المسجد الذي يليه , ولا يتبع المساجد " (1)


المصادر وشرح الكلمات :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  1. (1) إسباغ الوضوء: إتمامه وإكماله , باستيعاب المحل بالغسل , وتكرار الغسل ثلاثا. تحفة الأحوذي (ج1ص 61) (2) المكاره: تكون بشدة البرد , وألم الجسم , ونحو ذلك. النووي (1/ 406) (3) الرباط: الإقامة على جهاد العدو بالحرب، وارتباط الخيل وإعدادها , وقوله: " فذلكم الرباط " أي أنه أفضل الرباط , كما قيل: الجهاد جهاد النفس. (النووي - ج 1 / ص 406) (4) (م) 41 - (251) , (ت) 51 , (س) 143 , (جة) 428 , (حم) 8008
  2. (1) (ك) 456 , (يع) 488 , انظر صحيح الجامع: 926, صحيح الترغيب والترهيب:191 , 449
  3. (1) (د) 558 , (حم) 22358 (2) مسند الشاميين: ج4/ص315 ح3412 , انظر صحيح الجامع: 6556 (3) (حم) 22358 , (د) 558 , وقال شعيب الأرناؤوط: إسناده حسن (4) (د) 558 , (حم) 22358 (5) (د) 558 , 1288 , (حم) 22358 , صحيح الجامع: 6228، 6556، صحيح الترغيب والترهيب: 320، 446
  4. (1) (م) 277 - (662) , (خ) 623
  5. (1) (م) 280 - (665) (2) (م) 279 - (664) , (حم) 15034 (3) (م) 280 - (665) (4) (خ) 1788 , (جة) 784 (5) (م) 280 - (665) , (حم) 14606 (6) [يس/12] (7) (ت) 3226 , (جة) 785 (8) قال مجاهد: خطاهم: آثارهم , أن يمشى في الأرض بأرجلهم. (خ) 625 أي: ألا تحتسبون أجر خطاكم. (9) (حم) 12052 , (خ) 1788 (10) أي: الزموا دياركم. (11) (حم) 15231 , (خ) 625 , (م) 280 - (665) , (ت) 3226 (12) (م) 279 - (664) (13) (م) 281 - (665) , (جة) 785
  6. (1) (م) 282 - (666) , (حب) 2044
  7. (1) (حم) 6599 , 7788 , (س) 705 , (حب) 2039 , انظر صحيح الجامع: 5912 , صحيح الترغيب والترهيب:299، صحيح موارد الظمآن: 357
  8. (1) (د) 563 , (هق) 4790 , انظر صحيح الجامع: 440 , صحيح الترغيب والترهيب: 301
  9. (1) الرمضاء: شدة الحر. (2) (م) 278 - (663) (3) (م) (663) , (حم) 21255 (4) (جة) 783 (5) (د) 557 , (م) 278 - (663) (6) (حم) 21250 , وقال الشيخ شعيب الأرناؤوط: إسناده صحيح. (7) (م) (663) , (جة) 783 (8) (حم): 21252 , وقال الشيخ شعيب الأرناؤوط: إسناده صحيح. (9) (م) 278 - (663) (10) (حم): 21253، وقال الشيخ شعيب الأرناؤوط: إسناده صحيح. (11) (حم): 21250 , انظر صحيح الترغيب والترهيب: 308
  10. (1) (ت) 223 , (د) 561 , (جة) 781 , صحيح الجامع: 2823 , صحيح الترغيب والترهيب: 319 , 425
  11. (1) (طس) 843 , انظر صحيح الترغيب والترهيب: 317
  12. (1) أراد بقوله (اغتسل) أي: غسل سائر بدنه. تحفة الأحوذي (2/ 32) (2) (د) 346 , (حم) 16206 , (ت) 496 , (جة) 1087 (3) أي: راح في أول الوقت. (4) (بكر) أتى الصلاة في أول وقتها، وكل من أسرع إلى شيء فقد بكر إليه. وأما (ابتكر) فمعناه: أدرك أول الخطبة، وأول كل شيء باكورته، وابتكر الرجل: إذا أكل باكورة الفواكه. وقيل: كرره للتأكيد، وبه جزم ابن العربي. تحفة الأحوذي (2/ 32) (5) (ت) 496 , (د) 345 , (جة) 1087 (6) (س) 1384 (7) (س) 1384 , (ت) 496 , (د) 345 (8) (ت) 496 , (حم) 6954 (9) (د) 345 , (س) 1398 , (جة) 1087 (10) (ت) 496 , (س) 1381 , (د) 345 , (جة) 1087 , انظر صحيح الجامع: 6405 , صحيح الترغيب والترهيب: 690
  13. (1) (ت) 1632 , (س) 3116 , (حم) 15977 , (خ) 865 (2) (حم) 15977 , وقال الشيخ شعيب الأرنؤوط: إسناده صحيح. (3) وفي الإصابة (4/ 249): أبو عيسى , عبد الرحمن بن جبر بن عمرو بن زيد , الأوسي الحارثي، قال البخاري: له صحبة. (4) (ت) 1632 (خ) 2656 , (س) 3116 , (حم) 15977 (5) (خ) 865 , (ش) 19387 , (حم) 22013
  14. (1) أخرجه الطبراني كما فى مجمع الزوائد، وقال الهيثمى (2/ 23): رواه الطبراني فى الكبير والأوسط. وأخرجه أيضا: ابن عدي (6/ 458، ترجمة 1938 مجاشع بن عمرو) , وتمام الرازي (217/ 2) , وانظر (كنز) 20782 , صحيح الجامع: 5456 , الصحيحة: 2200
  • آخر تعديل لهذه الصفحة كان يوم ١٩ ديسمبر ٢٠١٤ الساعة ٠٠:٥٤.
  • تم عرض هذه الصفحة ٤٢٤ مرة.