أدوات شخصية
User menu

الأحاديث الصحيحة فى فضل الحراسة في سبيل الله

من صحيح السنة النبوية

اذهب إلى: تصفح, ابحث


[١]عن سهل بن الحنظلية - رضي الله عنه - قال: سرنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يوم حنين , فأطنبنا السير (1) حتى كانت عشية , فحضرت الصلاة عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فجاء رجل فارس , فقال: يا رسول الله , إني انطلقت بين أيديكم حتى طلعت جبل كذا وكذا, فإذا أنا بهوازن على بكرة آبائهم, بظعنهم (2) ونعمهم (3) وشائهم (4) اجتمعوا إلى حنين , " فتبسم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وقال: تلك غنيمة المسلمين غدا إن شاء الله , ثم قال: من يحرسنا الليلة؟ " , فقال أنس بن أبي مرثد الغنوي - رضي الله عنه -: أنا يا رسول الله , قال: " فاركب " , فركب فرسا له , فجاء إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال له رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " استقبل هذا الشعب (5) حتى تكون في أعلاه , ولا نغرن من قبلك الليلة (6) فلما أصبحنا خرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى مصلاه فركع ركعتين , ثم قال: هل أحسستم فارسكم؟ " , فقلنا: يا رسول الله ما أحسسناه , فثوب بالصلاة , " فجعل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يصلي وهو يلتفت إلى الشعب , حتى إذا قضى صلاته وسلم قال: أبشروا , فقد جاءكم فارسكم " , فجعلنا ننظر إلى خلال الشجر في الشعب , فإذا هو قد جاء حتى وقف على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فسلم فقال: إني انطلقت حتى كنت في أعلى هذا الشعب حيث أمرتني , فلما أصبحت اطلعت الشعبين كليهما , فنظرت فلم أر أحدا , فقال له رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: هل نزلت الليلة؟ , قال: لا , إلا مصليا أو قاضيا حاجة (7) فقال له رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " قد أوجبت (8) فلا عليك أن لا تعمل بعدها (9) " (10)


[٢]عن أبي ريحانة - رضي الله عنه - قال: كنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في غزوة، فأتينا ذات ليلة إلى شرف (1) فبتنا عليه، فأصابنا برد شديد , حتى رأيت من يحفر في الأرض حفرة يدخل فيها , يلقي عليه الترس , " فلما رأى ذلك رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من الناس , نادى: من يحرسنا في هذه الليلة , وأدعو له بدعاء يكون فيه فضل؟ " , فقال رجل من الأنصار: أنا يا رسول الله، فقال: " ادنه " , فدنا، فقال: " من أنت؟ " فتسمى له الأنصاري، " ففتح رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بالدعاء , فأكثر منه " , قال أبو ريحانة: فلما سمعت ما دعا به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قلت: أنا رجل آخر، فقال: " ادنه "، فدنوت، فقال: " من أنت؟ " , فقلت: أنا أبو ريحانة، " فدعا بدعاء هو دون ما دعا للأنصاري ثم قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " حرمت النار على عين بكت من خشية الله، وحرمت النار على عين سهرت في سبيل الله " (2)


[٣]عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " عينان لا تمسهما النار: عين بكت من خشية الله , وعين باتت تحرس في سبيل الله " (1)

[٤]عن معاوية بن حيدة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " ثلاثة لا ترى أعينهم النار يوم القيامة: عين بكت من خشية الله وعين حرست في سبيل الله، وعين غضت عن محارم الله - عز وجل - " (1)

[٥]عن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " ألا أنبئكم بليلة أفضل من ليلة القدر؟ , حارس حرس في أرض خوف , لعله لا يرجع إلى أهله " (1)

المصادر وشرح الكلمات :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  1. (1) أطنبوا السير: بالغوا فيه. عون المعبود - (ج 5 / ص 394) (2) الظعن: النساء , واحدتها: ظعينة. عون المعبود (ج 5 / ص 394) (3) النعم: الإبل. عون المعبود - (ج 5 / ص 394) (4) جمع شاة. عون المعبود - (ج 5 / ص 394) (5) الشعب: الطريق في الجبل , أو الانفراج بين الجبلين. (6) أي: لا يجيئنا العدو من قبلك على غفلة. عون المعبود (5/ 394) (7) أي: من بول وغائط. عون المعبود - (ج 5 / ص 394) (8) أي: عملت عملا يوجب لك الجنة. عون المعبود (ج 5 / ص 394) (9) أي: لا ضرر ولا جناح عليك في ترك العمل بعد هذه الحراسة , لأنها تكفيك لدخول الجنة. عون المعبود (ج 5 / ص 394) (10) (د): 2501 , (ن) 8870 , (ك) 2433 , (طس) 407 , انظر الصحيحة: 378، وفقه السيرة ص388، والإرواء: 371
  2. (1) الشرف: المكان المرتفع. (2) (حم) 17252 , (ك) 2432 , (هق) 18226 , انظر صحيح الترغيب والترهيب: 1234 , 3321
  3. (1) (ت) 1639 , (ك) 2431 , (يع) 4346 , صحيح الجامع: 4113 صحيح الترغيب والترهيب: 3322
  4. (1) (طب) ج 19ص 416 ح1003 , (كر) (11/ 164) , الصحيحة: 2673 , صحيح الترغيب والترهيب:1231
  5. (1) (ن) 8868 , (ك) 2424 , (هق) 18225 , الصحيحة: 2811 , صحيح الترغيب والترهيب:1232
  • آخر تعديل لهذه الصفحة كان يوم ١٩ ديسمبر ٢٠١٤ الساعة ٢٣:٠٦.
  • تم عرض هذه الصفحة ٧١٤ مرة.