أدوات شخصية
User menu

الأحاديث الصحيحة فى فضل أداء الصلوات الخمس في جماعة

من صحيح السنة النبوية

اذهب إلى: تصفح, ابحث


[١]عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " أحب البلاد إلى الله مساجدها، وأبغض البلاد إلى الله أسواقها" (1)

[٢]عن أنس - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " إن الله - عز وجل - لينادي يوم القيامة: أين جيراني؟ , أين جيراني؟ , فتقول الملائكة: ربنا ومن ينبغي أن يجاورك؟، فيقول: أين عمار المساجد؟ " (1)


[٣]عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " إن للمساجد أوتادا , الملائكة جلساؤهم، إن غابوا يفتقدونهم وإن مرضوا عادوهم , وإن كانوا في حاجة أعانوهم " (1)

[٤]عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (" ما توطن رجل مسلم المساجد للصلاة والذكر) (1) (فشغله أمر أو علة، ثم عاد إلى ما كان) (2) (إلا تبشبش (3) الله له - يعني حين يخرج من بيته - كما يتبشبش أهل الغائب بغائبهم إذا قدم عليهم ") (4)


[٥]عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " لا يتوضأ أحدكم فيحسن وضوءه ويسبغه (1) ثم يأتي المسجد لا يريد إلا الصلاة فيه، إلا تبشبش الله إليه كما يتبشبش أهل الغائب بطلعته " (2)

[٦]عن سلمان - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " من توضأ في بيته فأحسن الوضوء , ثم أتى المسجد , فهو زائر الله، وحق على المزور أن يكرم الزائر " (1)

[٧]عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " من غدا (1) إلى المسجد أو راح، أعد الله له في الجنة نزلا (2) كلما غدا أو راح (3) " (4)

[٨]عن أبي أمامة الباهلي - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (" ثلاثة كلهم ضامن على الله - عز وجل -) (1) (إن عاش رزق وكفي، وإن مات أدخله الله الجنة) (2) (رجل خرج غازيا في سبيل الله , فهو ضامن على الله حتى يتوفاه فيدخله الجنة , أو يرده بما نال من أجر وغنيمة , ورجل راح إلى المسجد , فهو ضامن على الله حتى يتوفاه فيدخله الجنة , أو يرده بما نال من أجر وغنيمة , ورجل دخل بيته بسلام , فهو ضامن على الله - عز وجل -) (3) وفي رواية: ورجل خرج حاجا " (4)

[٩]عن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " إن الله ليعجب من الصلاة في الجميع " (1)


[١٠]عن قباث بن أشيم الليثي - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " صلاة رجلين يؤم (1) أحدهما صاحبه، أزكى (2) عند الله من صلاة أربعة تترى (3) وصلاة أربعة يؤمهم أحدهم، أزكى عند الله من صلاة ثمانية تترى، وصلاة ثمانية يؤمهم أحدهم، أزكى عند الله من صلاة مائة تترى " (4)


[١١]عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " شاهد الصلاة يكتب له خمس وعشرون صلاة، ويكفر عنه ما بينهما " (1)


[١٢]عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (" صلاة الرجل في جماعة، تزيد على صلاته في بيته وصلاته في سوقه خمسا وعشرين درجة) (1) وفي رواية: (صلاة مع الإمام , أفضل من خمس وعشرين صلاة يصليها وحده) (2) وفي رواية: (صلاة الرجل في الجماعة , تزيد على صلاته وحده سبعا وعشرين) (3) (كلها مثل صلاته في بيته) (4) (وذلك أن أحدكم إذا توضأ فأحسن الوضوء , ثم أتى المسجد لا يريد إلا الصلاة، لم يخط خطوة) (5) (من بيته إلى مسجده) (6) (إلا رفعه الله بها درجة , وحط عنه خطيئة) (7) (حتى يدخل المسجد , فإذا دخل المسجد , كان في صلاة ما كانت الصلاة هي تحبسه) (8) (لا يمنعه أن ينقلب إلى أهله إلا الصلاة) (9) (وتصلي عليه الملائكة ما دام في مجلسه الذي صلى فيه) (10) (يقولون: اللهم صل عليه) (11) (اللهم ارحمه) (12) (اللهم اغفر له , اللهم تب عليه (13)) (14) (ما لم يحدث فيه (15) ما لم يؤذ فيه (16) ") (17)

[١٣]عن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " الصلاة في جماعة تعدل خمسا وعشرين صلاة , فإذا صلاها بأرض فلاة (1) فأتم ركوعها وسجودها بلغت خمسين صلاة (2) " (3)


[١٤]عن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " من صلى في مسجد جماعة أربعين ليلة , كتب الله له بها عتقا من النار " (1)


[١٥]عن أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " من صلى لله أربعين يوما في جماعة , يدرك التكبيرة الأولى، كتبت له براءتان: براءة من النار، وبراءة من النفاق " (1)


[١٦]عن عثمان بن عفان - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " من توضأ للصلاة فأسبغ الوضوء , ثم مشى إلى الصلاة المكتوبة , فصلاها مع الناس , أو مع الجماعة , أو في المسجد غفر الله له ذنوبه " (1)

[١٧]عن سعيد بن المسيب قال: حضر الموت رجلا من الأنصار فقال: إني محدثكم حديثا , ما أحدثكموه إلا احتسابا , سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: " إذا توضأ أحدكم فأحسن الوضوء , ثم خرج إلى الصلاة , لم يرفع قدمه اليمنى إلا كتب الله - عز وجل - له حسنة , ولم يضع قدمه اليسرى إلا حط الله - عز وجل - عنه سيئة , فليقرب أحدكم , أو ليبعد , فإن أتى المسجد فصلى في جماعة, غفر له, فإن أتى المسجد وقد صلوا بعضا وبقي بعض , فصلى ما أدرك , وأتم ما بقي , كان كذلك , فإن أتى المسجد وقد صلوا , فأتم الصلاة , كان كذلك " (1)


[١٨]عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (" من توضأ فأحسن الوضوء، ثم خرج عامدا إلى المسجد , فوجد الناس قد صلوا) (1) (أعطاه الله مثل أجر من صلاها وحضرها) (2) (لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا ") (3)


[١٩]عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " جليس المسجد على ثلاث خصال: أخ مستفاد، أو كلمة محكمة، أو رحمة منتظرة " (1)

المصادر وشرح الكلمات :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  1. (1) (م) 288 - (671) , (خز) 1202 1293 , (حب) 1600 , (هق) 4763
  2. (1) مسند الحارث (زوائد الهيثمي) ج1ص251ح126 , الصحيحة: 2728
  3. (1) (حم) 9414 , (ك) 3507 , انظر الصحيحة: 3401 , صحيح الترغيب والترهيب: 329
  4. (1) (جة) 800 , (حم) 8332 (2) (خز) 359 , انظر صحيح الترغيب والترهيب: 327 (3) البش: قال ابن الأثير في"النهاية" 1/ 130: فرح الصديق بالصديق، واللطف في المسألة , والإقبال عليه. بشاشة اللقاء: الفرح بالمرء , والانبساط إليه , والأنس به , واللطف إليه. (4) (حم) 9840 , (جة) 800 , (حب) 1607 , 2278 , انظر صحيح الترغيب والترهيب: 327 , وقال الأرناؤوط في (حب): إسناده صحيح
  5. (1) إسباغ الوضوء: إتمامه , وإكماله , واستيعاب أعضائه بالغسل. (2) (خز) 1491 , (حم) 8051 , صحيح الترغيب والترهيب: 303 , وقال الأرناؤوط في (حب) تحت حديث 1607: إسناده صحيح.
  6. (1) (طب) 6139 , الصحيحة: 1169 , صحيح الترغيب والترهيب: 322
  7. (1) الغدو: السير والذهاب أول النهار. (2) النزل: المكان الذي يهيأ للنزول فيه. وبسكون الزاي: ما يهيأ للقادم من الضيافة ونحوها. فتح الباري (2/ 488) (3) أي: بكل غدوة وروحة. فتح الباري (ج 2 / ص 488) (4) (م) 285 - (669) , (خ) 631 , (حم) 1061
  8. (1) (د) 2494 , صحيح الجامع: 3053 , الصحيحة تحت حديث: 3384، صحيح الترغيب والترهيب: 1609 (2) (حب) 499 , (خد) 1094 , انظر صحيح الأدب المفرد: 836، وصحيح الترغيب والترهيب: 321 (3) (د) 2494 , (خد) 1094 , (حب) 499 , (ك) 2400 (4) (الحميدي) 1090 , (حل) (9/ 251) , صحيح الجامع: 3051 , الصحيحة: 598
  9. (1) (حم) 5112 , (فر) (1/ 160، رقم 592) , صحيح الجامع: 1820 صحيح الترغيب والترهيب: 406
  10. (1) يؤم: يصلي إماما. (2) أزكى: أكثر أجرا. (3) تترى: تتابع على فترات بينها. التواتر: أن يجيء الشيء بعد الشيء بزمان , ويصرف: تترى. (4) (هق) 4745 , (ك) 6626 , (طب) ج 19ص37 ح74 , انظر صحيح الجامع: 3836 , الصحيحة: 1912
  11. (1) (د) 515 , (جة) 724 , (حم) 9317 , صحيح الجامع: 6644، صحيح الترغيب والترهيب:234
  12. (1) (خ) 465 , (م) 649 (2) (م) 649 , (حم) 7681 , 10854 (3) (م) 250 - (650) , (خ) 619 (4) (طب) 10098 , انظر صحيح الترغيب والترهيب: 405 (5) (خ) 465 , (م) 649 (6) (س) 705 (7) (خ) 465 , (م) 649 (8) (خ) 465 , (م) 649 (9) (م) 649 , (د) 470 (10) (خ) 465 , (م) 649 (11) (خ) 465 (12) (خ) 465 , (م) 649 (13) أي: وفقه للتوبة , أو اقبلها منه , أو ثبته عليها. عون المعبود (2/ 78) (14) (م) 649 , (جة) 799 (15) أي: ما لم يبطل وضوءه. عون المعبود - (ج 2 / ص 78) (16) أي: ما لم يؤذ في مجلسه الذي صلى فيه أحدا بقوله أو فعله. عون (2/ 78) (17) (خ) 2013 , (م) 649
  13. (1) الفلاة: الصحراء والمفازة، والقفر من الأرض. وقيل: التي لا ماء بها ولا أنيس. (2) الحديث يدل على أفضلية الصلاة في الفلاة مع تمام الركوع والسجود , وأنها تعدل خمسين صلاة في جماعة. عون المعبود - (ج 2 / ص 79) والأولى حمله على الانفراد , لأن مرجع الضمير في حديث الباب من قوله " صلاها " إلى مطلق الصلاة , لا إلى المقيد بكونها في جماعة، ولأنه جعل فيها صلاة الرجل في الفلاة مقابلة لصلاته في الجماعة. نيل الأوطار - (ج 5 / ص 27) (3) (د) 560 , (ك) 753 , (يع) 1011 , صحيح الجامع: 3824 , الصحيحة: 3475
  14. (1) (جة) 798 , وحسنه الألباني.
  15. (1) (ت) 241 , (عب) 2019 , انظر صحيح الجامع: 6365 , الصحيحة: 1979 , 2652
  16. (1) (م) 13 - (232) , (س) 856 , (حم) 483 , (خز) 1489 , انظر صحيح الترغيب والترهيب: 300 , 407
  17. (1) (د) 563 , (هق) 4790 , انظر صحيح الجامع: 440 , صحيح الترغيب والترهيب: 301
  18. (1) (س) 855 , (د) 564 (2) (د) 564 , (س) 855 (3) (س) 855 , (د) 564 , (حم) 8934 , صحيح الجامع: 6163 , صحيح الترغيب والترهيب: 410
  19. (1) (حم) 9415 , الصحيحة: 3401 , صحيح الترغيب والترهيب: 329
  • آخر تعديل لهذه الصفحة كان يوم ١٩ ديسمبر ٢٠١٤ الساعة ١٧:٤٤.
  • تم عرض هذه الصفحة ٥٦٦ مرة.