أدوات شخصية
User menu

الأحاديث الصحيحة فى عدم إسباغ الوضوء

من صحيح السنة النبوية

اذهب إلى: تصفح, ابحث


[١]عن عبد الله بن عمرو بن العاص - رضي الله عنهما - قال: (" تخلف عنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في سفرة سافرناها , فأدركنا " وقد أرهقتنا الصلاة (1) ونحن نتوضأ , فجعلنا نمسح على أرجلنا (2) " فنادى بأعلى صوته:) (3) (أسبغوا الوضوء (4)) (5) (ويل للأعقاب (6) وبطون الأقدام من النار) (7) وفي رواية: (ويل للعراقيب من النار) (8) (يوم القيامة) (9) (- مرتين أو ثلاثا - ") (10)

[٢]عن عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " لتنهكن الأصابع بالطهور , أو لتنهكنها النار (1) " (2)

[٣]عن عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - قال: " خللوا الأصابع الخمس , لا يحشوها الله نارا " (1)


المصادر وشرح الكلمات :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  1. (1) الإرهاق: الإدراك والغشيان. (2) قوله: " ونمسح على أرجلنا " انتزع منه البخاري أن الإنكار عليهم كان بسبب المسح , لا بسبب الاقتصار على غسل بعض الرجل، فلهذا قال في الترجمة: " ولا يمسح على القدمين "، وهذا ظاهر الرواية المتفق عليها. وفي أفراد مسلم " فانتهينا إليهم وأعقابهم بيض تلوح لم يمسها الماء " , فتمسك بهذا من يقول بإجزاء المسح، وبحمل الإنكار على ترك التعميم؛ لكن الرواية المتفق عليها أرجح , فتحمل هذه الرواية عليها بالتأويل، فيحتمل أن يكون معنى قوله: " لم يمسها الماء " , أي: ماء الغسل , جمعا بين الروايتين , وأصرح من ذلك: رواية مسلم عن أبي هريرة - رضي الله عنه - " أن النبي - صلى الله عليه وسلم - رأى رجلا لم يغسل عقبه , فقال ذلك " , وأيضا فمن قال بالمسح , لم يوجب مسح العقب، والحديث حجة عليه. وقال الطحاوي: لما أمرهم بتعميم غسل الرجلين حتى لا يبقى منهما لمعة , دل على أن فرضها الغسل. وتعقبه ابن المنير بأن التعميم لا يستلزم الغسل، فالرأس تعم بالمسح , وليس فرضها الغسل. فتح الباري (ج 1 / ص 264) وقال الترمذي: وفقه هذا الحديث أنه لا يجوز المسح على القدمين إذا لم يكن عليهما خفان أو جوربان. (3) (خ) 60 , (حم) 6976 (4) أي: أكملوا، وكأنه رأى منهم تقصيرا , وخشي عليهم. فتح (1/ 268) (5) (م) 241 , (س) 111 (6) العقب: مؤخر القدم. قال البغوي: معناه: ويل لأصحاب الأعقاب المقصرين في غسلها. (7) (ت) 41 , (خ) 60 , (م) 241 , (حم) 17742 (8) (م) 29 - (242) , (جة) 452 (9) (حم) 17742 , انظر صحيح الجامع: 7133 , وصحيح الترغيب والترهيب: 220 (10) (خ) 60 , (حم) 6976
  2. (1) أي: لتبالغن في غسل الأصابع , وإيصال الماء إليها , أو لتبالغن النار في إحراقها , والنهك: المبالغة في كل شيء. (2) (طس) 2674 , الصحيحة: 3489 , صحيح الترغيب والترهيب: 218
  3. (1) (طب) 9213 , انظر صحيح الترغيب والترهيب: 218
  • آخر تعديل لهذه الصفحة كان يوم ١٧ ديسمبر ٢٠١٤ الساعة ١٨:٥٩.
  • تم عرض هذه الصفحة ١٬٠٣٤ مرة.