أدوات شخصية
User menu

الأحاديث الصحيحة فى تكفير الصلاة للذنوب

من صحيح السنة النبوية

اذهب إلى: تصفح, ابحث


[١]عن أبي بكر الصديق - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (" ما من عبد يذنب ذنبا) (1) (ثم يقوم) (2) (فيتوضأ فيحسن الوضوء , ثم يصلي ركعتين) (3) (ثم يستغفر الله تعالى لذلك الذنب , إلا غفر الله له , وقرأ هاتين الآيتين: {ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما} (4) {والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم , ومن يغفر الذنوب إلا الله , ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون} (5) ") (6)


[٢]عن يوسف بن عبد الله بن سلام قال: أتيت أبا الدرداء - رضي الله عنه - في مرضه الذي قبض فيه , فقال لي: يا ابن أخي ما جاء بك؟ , فقلت: لا , إلا صلة ما كان بينك وبين والدي عبد الله بن سلام , فقال أبو الدرداء: بئس ساعة الكذب هذه , سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: " من توضأ فأحسن وضوءه ثم قام فصلى ركعتين يحسن فيهما الذكر والخشوع , ثم استغفر الله - عز وجل - غفر له " (1)

[٣]عن زيد بن خالد الجهني - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " من توضأ فأحسن وضوءه , ثم صلى ركعتين لا يسهو فيهما , غفر له ما تقدم من ذنبه " (1)

[٤]عن أبي فاطمة الليثي - رضي الله عنه - قال: قلت: يا رسول الله , أخبرني بعمل أستقيم عليه وأعمله , قال: " عليك بالسجود , فإنك لا تسجد لله سجدة , إلا رفعك الله بها درجة , وحط بها عنك خطيئة " (1)


[٥]عن عبادة بن الصامت - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " ما من عبد يسجد لله سجدة , إلا كتب الله له بها حسنة , ومحا عنه بها سيئة , ورفع له بها درجة , فاستكثروا من السجود " (1)

[٦]عن معدان بن أبي طلحة اليعمري قال: (لقيت ثوبان مولى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقلت له: دلني على عمل ينفعني الله به , ويدخلني الجنة , فسكت) (1) (ثم سألته فسكت , ثم سألته الثالثة , فقال: سألت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن ذلك , فقال: " عليك بكثرة السجود لله , فإنك لا تسجد لله سجدة , إلا رفعك الله بها درجة , وحط عنك بها خطيئة " , قال معدان: ثم لقيت أبا الدرداء فسألته , فقال لي مثل ما قال لي ثوبان) (2).

[٧]عن مطرف بن عبد الله بن الشخير قال: قعدت إلى نفر من قريش، فجاء رجل , فجعل يصلي , يركع ويسجد , ثم يقوم، ثم يركع ويسجد , لا يقعد، فقلت: والله ما أرى هذا يدري ينصرف على شفع أو وتر , فقالوا: ألا تقوم إليه فتقول له؟ , فقمت , فقلت: يا عبد الله، ما أراك تدري تنصرف على شفع أو على وتر، قال: ولكن الله يدري، سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: " من سجد لله سجدة كتب الله له بها حسنة، وحط بها عنه خطيئة، ورفع له بها درجة "، فقلت: من أنت؟ , فقال: أبو ذر , فرجعت إلى أصحابي فقلت: جزاكم الله من جلساء شرا، أمرتموني أن أعلم رجلا من أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم -؟. (1)


[٨]عن سلمان الفارسي - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " إن المسلم يصلي وخطاياه مرفوعة على رأسه , كلما سجد تحاطت , فيفرغ حين يفرغ من صلاته, وقد تحاطت خطاياه " (1)


[٩]عن جبير بن نفير قال: رأى عبد الله بن عمر - رضي الله عنهما - فتى وهو يصلي , قد أطال صلاته وأطنب فيها، فقال: من يعرف هذا؟ , فقال رجل: أنا , فقال عبد الله: لو كنت أعرفه لأمرته أن يطيل الركوع والسجود , فإني سمعت النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول: " إن العبد إذا قام يصلي، أتي بذنوبه فجعلت على رأسه وعاتقيه، فكلما ركع أو سجد , تساقطت عنه " (1)


[١٠]عن أبي أمامة الباهلي - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " تكفير كل لحاء (1) ركعتان " (2)

[١١]عن حمران بن أبان قال: كنا عند عثمان بن عفان - رضي الله عنه - فدعا بماء فتوضأ , فلما فرغ من وضوئه تبسم , فقال: هل تدرون مما ضحكت؟ , " توضأ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كما توضأت , ثم تبسم , ثم قال: هل تدرون مم ضحكت؟ " , فقلنا: الله ورسوله أعلم , قال: " إن العبد إذا توضأ فأتم وضوءه , ثم دخل في صلاته فأتم صلاته , خرج من صلاته كما خرج من بطن أمه من الذنوب " (1)

المصادر وشرح الكلمات :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  1. (1) (د) 1521 , (ت) 406 , 3006 (2) (ت) 406 , 3006 (3) (جة) 1395 , (ت) 406 , (د) 1521 (4) [النساء/110] (5) [آل عمران/135] (6) (حم) 47 , (د) 1521 , (ت) 406 , (جة) 1395 , انظر صحيح الجامع: 5738، صحيح الترغيب والترهيب: 1621
  2. (1) (حم) 27586 , انظر صحيح الترغيب والترهيب: 393 , وقال الشيخ شعيب الأرنؤوط: إسناده حسن.
  3. (1) (د) 905 , (حم) 17095 , انظر صحيح الجامع: 6165 , وصحيح الترغيب والترهيب: 228 , هداية الرواة: 549
  4. (1) (جة) 1422 , (حم) 15566 , صحيح الجامع: 4045 ,الصحيحة: 1937
  5. (1) (جة) 1424 , صحيح الجامع: 5742 , صحيح الترغيب والترهيب: 386
  6. (1) (ت) 388 , (م) 225 - (488) (2) (م) 225 - (488) , (ت) 388 , (س) 1139 , (حم) 22431
  7. (1) (حم) 21355 , (عب) 3562 , حسنه الألباني في تمام المنة ص235 , وصحيح الترغيب والترهيب: 392 , والإرواء تحت حديث: 457
  8. (1) (طب) 6125 , الصحيحة: 3402 , صحيح الترغيب والترهيب: 362
  9. (1) (هق) 4473 , (حب) 1734 , انظر الصحيحة: 1671
  10. (1) أي: تكفير كل مخاصمة ومسابة. فيض القدير - (ج 3 / ص 349) (2) (طب) 7651 , انظر صحيح الجامع: 2986 , الصحيحة: 1789
  11. (1) (حم) 430 , (بز) 435 , وقال الشيخ شعيب الأرناؤوط: إسناده صحيح.
  • آخر تعديل لهذه الصفحة كان يوم ١٩ ديسمبر ٢٠١٤ الساعة ١٧:١٦.
  • تم عرض هذه الصفحة ٨٥٦ مرة.