أدوات شخصية
User menu

الأحاديث الصحيحة فى تغيير حدود الأرض

من صحيح السنة النبوية

اذهب إلى: تصفح, ابحث


[١]عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " ملعون من غير حدود الأرض. (2)

[٢]عن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " إن من أفرى الفرى (1) من غير تخوم الأرض " (2)

المصادر وشرح الكلمات :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  1. (1) المراد به: علامتها وحدودها الواقعة بين حدين للجارين. وقال بعض: المراد: من غير أعلام الطريق , ليتعب الناس , ومنعهم عن الجادة , ووجه عد هذا من الكبائر أن فيه أكل أموال الناس بالباطل , أو إيذاء المسلمين الإيذاء الشديد , أو التسبب إلى أحد الأمرين , وللوسائل حكم المقاصد فشمل ذلك من غيرها من أحد الشركاء أو الأجانب , ومن تسبب إلى ذلك , كأن اتخذ في أرض الغير ممشى يصير بسلوكه طريقا , وإلا جاز حيث لا ضرر. وقد وقع للقفال من أئمتنا أنه كان راكبا بجانب ملك , وبالجانب الآخر إمام حنفي , فضاقت الطريق فسلك القفال غيرها , فقال الحنفي للملك: سل الشيخ: أيجوز سلوك أرض الغير؟ , فسأله الملك؟ فقال: نعم , إذا لم تصر به طريقا, ولم يكن فيها نحو زرع يضره السلوك. (الزواجر عن اقتراف الكبائر) (1/ 429) (2) (طس) 8497 , (ك) 8053 , صحيح الترغيب والترهيب:2420 , صحيح الجامع: 5891 , (م) 1978
  2. (1) أي: أعظم الكذبات , قال ابن بطال: الفرية: الكذبة العظيمة , التي يتعجب منها. فتح الباري (ج 20 / ص 46) (2) (حم) 5998 , وقال الشيخ شعيب الأرناؤوط: إسناده صحيح.
  • آخر تعديل لهذه الصفحة كان يوم ١٨ ديسمبر ٢٠١٤ الساعة ١٧:٤٥.
  • تم عرض هذه الصفحة ٢٬٢٥٧ مرة.