أدوات شخصية
User menu

الأحاديث الصحيحة فى المبالغة في ضرب العبيد

من صحيح السنة النبوية

اذهب إلى: تصفح, ابحث


[١]عن أبي مسعود الأنصاري - رضي الله عنه - قال: (كنت أضرب غلاما لي بالسوط , فسمعت صوتا من خلفي: " اعلم أبا مسعود " , فلم أفهم الصوت من الغضب , فلما دنا مني , إذا هو رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فإذا هو يقول: " اعلم أبا مسعود , اعلم أبا مسعود ") (1) (فسقط السوط من يدي من هيبته) (2) (فقال: " اعلم أبا مسعود أن الله أقدر عليك منك على هذا الغلام ") (3) (فقلت: هو حر لوجه الله , فقال: " أما لو لم تفعل لمستك النار ") (4) (فحلفت أن لا أضرب مملوكا أبدا) (5).


[٢]عن عائشة - رضي الله عنها - قالت: قعد رجل بين يدي النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: يا رسول الله، إن لي مملوكين (1) يكذبونني (2) ويخونونني (3) ويعصونني (4) وأشتمهم , وأضربهم، فكيف أنا منهم (5)؟، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " يحسب ما خانوك وعصوك وكذبوك، وعقابك إياهم، فإن كان عقابك إياهم بقدر ذنوبهم، كان كفافا , لا لك ولا عليك (6) وإن كان عقابك إياهم دون ذنوبهم، كان فضلا لك، وإن كان عقابك إياهم فوق ذنوبهم، اقتص لهم منك الفضل (7) " قالت: فتنحى الرجل فجعل يبكي ويهتف، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " أما تقرأ كتاب الله: {ونضع الموازين القسط ليوم القيامة فلا تظلم نفس شيئا , وإن كان مثقال حبة من خردل أتينا بها وكفى بنا حاسبين} (8) ", فقال الرجل: والله يا رسول الله ما أجد لي ولهؤلاء شيئا خيرا من مفارقتهم، أشهدكم أنهم أحرار كلهم. (9)

[٣]عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " من ضرب بسوط ظلما , اقتص منه يوم القيامة " (1)

[٤]عن عمار بن ياسر - رضي الله عنها - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " ما من رجل يضرب عبدا له ظلما, إلا أقيد منه (1) يوم القيامة" (2)


المصادر وشرح الكلمات :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  1. (1) (م) 34 - (1659) (2) (م) (1659) (3) (م) 34 - (1659) , (ت) 1948 , (حم) 22404 (4) (م) 35 - (1659) , (د) 5159 (5) (حم) 17128 , (م) 34 - (1659)
  2. (1) أي: عبيد. (2) أي: يكذبون في إخبارهم لي. تحفة الأحوذي - (ج 7 / ص 498) (3) أي: في مالي. تحفة الأحوذي - (ج 7 / ص 498) (4) أي: في أمري ونهيي. تحفة الأحوذي - (ج 7 / ص 498) (5) أي: كيف يكون حالي من أجلهم وبسببهم عند الله تعالى. تحفة (7/ 498) (6) أي: ليس لك فيه ثواب , ولا عليك فيه عقاب. تحفة (7/ 498) (7) أي: أخذ بمثله لأجلهم الزيادة. تحفة الأحوذي - (ج 7 / ص 498) (8) [الأنبياء/47] (9) (ت) 3165 , (حم) 26444 , انظر صحيح الجامع: 8039 , صحيح الترغيب والترهيب: 2290
  3. (1) (خد) 186 , (هق) 15783 , انظر صحيح الجامع: 6374 , صحيح الأدب المفرد: 137
  4. (1) أي: اقتص منه. (2) (خد) 181 , انظر صحيح الجامع: 6376 , الصحيحة: 2352
  • آخر تعديل لهذه الصفحة كان يوم ١٨ ديسمبر ٢٠١٤ الساعة ١٩:١٧.
  • تم عرض هذه الصفحة ١٬٥٢٠ مرة.