أدوات شخصية
User menu

الأحاديث الصحيحة فى الغش

من صحيح السنة النبوية

اذهب إلى: تصفح, ابحث


[١]عن أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال: (" مر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - برجل يبيع طعاما , فسأله: كيف تبيع؟ " , فأخبره , " فأوحي إليه أن أدخل يدك فيه , فأدخل يده , فإذا هو مبلول) (1) (فقال: ما هذا يا صاحب الطعام؟ " , قال: أصابته السماء (2) يا رسول الله، قال: " أفلا جعلته فوق الطعام حتى يراه الناس؟) (3) وفي رواية: (أفلا عزلت الرطب على حدة , واليابس على حدة , فيبتاعون ما يعرفون؟ , من غشنا فليس منا) (4) وفي رواية: (" من غش فليس منا ") (5)

[٢]عن قيس بن سعد - رضي الله عنه - قال: لولا أني سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: " المكر والخديعة [والخيانة] (1) في النار "، لكنت من أمكر الناس. (2)

[٣]عن رفاعة بن رافع الزرقي - رضي الله عنه - قال: (خرجنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى المصلى , " فرأى الناس يتبايعون فقال: يا معشر التجار " , فاستجابوا لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - ورفعوا أعناقهم وأبصارهم إليه , فقال: " إن التجار يبعثون يوم القيامة فجارا , إلا من اتقى الله , وبر (1) وصدق (2) ") (3) وفي رواية (4) قال: " إن التجار هم الفجار " , فقالوا: يا رسول الله , أوليس قد أحل الله البيع؟ , قال: " بلى , ولكنهم يحدثون فيكذبون , ويحلفون فيأثمون "


[٤]عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " كان رجل يبيع الخمر في سفينة له، ومعه قرد في السفينة، فكان يشوب (1) الخمر بالماء، قال: فأخذ القرد الكيس فصعد الذروة , وفتح الكيس , فجعل يأخذ دينارا فيلقيه في السفينة، ودينارا في البحر , حتى جعله نصفين " (2)


المصادر وشرح الكلمات :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  1. (1) (حم) 7290 , (م) 102 , (د) 3452 (2) أي: المطر. (3) (ت) 1315 , (م) 102 , (جة) 2224 (4) (طس) 3773 , (م) 164 - (101) , (حم) 9385 , انظر صحيح الترغيب والترهيب:1767 (5) (ت) 1315 , (م) 102 , (جة) 2224
  2. (1) أبو داود في " مراسيله " ح153 عن الحسن , صحيح الجامع: 6726 صحيح الترغيب والترهيب: 1769 (2) (هب) 10663 , (حب) 567 , (طب) 10234 , الصحيحة: 1057، صحيح الجامع: 6725، صحيح الترغيب والترهيب: 1768
  3. (1) أي: لم يرتكب كبيرة ولا صغيرة من غش وخيانة , وأحسن إلى الناس في تجارته , وقام بطاعة الله وعبادته. تحفة الأحوذي (ج 3 / ص 302) (2) أي: صدق في يمينه وسائر كلامه. (3) (ت) 1210 , (جة) 2146 , انظر الصحيحة: 994 , 1458 , وصحيح الترغيب والترهيب: 1785 (4) (حم) 15704 , 15569 , انظر صحيح الجامع: 1594 , والصحيحة: 366 , وقال الأرناؤوط في (حم) 15704: إسناده صحيح
  4. (1) أي: يخلط. (2) (هب) 5307 , (حم) 9271 , الصحيحة: 2844 , صحيح الترغيب والترهيب: 1770
  • آخر تعديل لهذه الصفحة كان يوم ١٨ ديسمبر ٢٠١٤ الساعة ١٨:١٣.
  • تم عرض هذه الصفحة ٤٬٢١٩ مرة.