أدوات شخصية
User menu

الأحاديث الصحيحة فى الرؤيا

من صحيح السنة النبوية

اذهب إلى: تصفح, ابحث


حقيقة الرؤيا

[١]عن عبادة بن الصامت - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (" إن الرسالة والنبوة قد انقطعت، فلا رسول بعدي ولا نبي " فشق ذلك على الناس, فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: " ولكن المبشرات " قالوا: يا رسول الله وما المبشرات؟) (1) (قال: " الرؤيا الصالحة يراها الرجل أو ترى له) (2) (وهي جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة ") (3) الشرح (4)

[٢]عن عبادة بن الصامت - رضي الله عنه - قال: سألت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن قول الله تعالى: {لهم البشرى في الحياة الدنيا} (1) قال: " هي الرؤيا الصالحة , يراها المؤمن , أو ترى له " (2)

[٣]عن أبي قتادة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (" الرؤيا ثلاثة: منها أهاويل (1) من الشيطان ليحزن بها ابن آدم (2) ومنها ما يهم به الرجل في يقظته , فيراه في منامه (3) ومنها) (4) (الرؤيا الصالحة , بشرى من الله (5)) (6) (فإن رأى أحدكم رؤيا يحبها , فإنما هي من الله , فليحمد الله عليها) (7) (وليقصها إن شاء) (8) (ولا يحدث بها إلا من يحب) (9) (وليفسرها) (10) (وإن رأى ما يكره) (11) (فإنما هي من الشيطان) (12) (فليتحول عن جنبه الذي كان عليه) (13) (ولينفث وفي رواية: (وليبصق) (14) حين يستيقظ (15)) (16) (عن يساره) (17) (ثلاث مرات (18)) (19) (وليتعوذ بالله من شرها, ومن شر الشيطان) (20) (الرجيم ثلاثا) (21) (وليقم فليصل) (22) (ولا يخبر بها أحدا) (23) (ولا يفسرها) (24) (فإنها لن تضره ") (25) الشرح (26)


المصادر وشرح الكلمات :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  1. (1) (ت) 2272 , (خ) 6589 (2) (حم) 25021 , (م) 2263 (3) (م) 2263 , (خ) 6582 , (ت) 2272 (4) معنى الحديث: أن الوحي ينقطع بموتي , ولا يبقى ما يعلم منه ما سيكون إلا الرؤيا. ويرد عليه الإلهام , فإن فيه إخبارا بما سيكون , وهو للأنبياء بالنسبة للوحي كالرؤيا , ويقع لغير الأنبياء , كما في الحديث في مناقب عمر: " قد كان فيمن مضى من الأمم محدثون " , وقد أخبر كثير من الأولياء على أمور مغيبة فكانت كما أخبروا. والجواب: أن الحصر في المنام لكونه يشمل آحاد المؤمنين , بخلاف التحديث , فإنه مختص بالبعض , ومع كونه مختصا , فإنه نادر، فإنما ذكر المنام , لشموله وكثرة وقوعه. تحفة الأحوذي - (ج 6 / ص 60)
  2. (1) [يونس/64] (2) (ت) 2275 , (جة) 3898 , انظر صحيح الجامع: 3527 , الصحيحة تحت حديث: 1786
  3. (1) (الأهاويل) جمع أهوال , وهو جمع هول , كأقاويل , جمع أقوال , جمع قول. حاشية السندي على ابن ماجه - (ج 7 / ص 282) (2) أي: بأن يكدر عليه وقته , فيريه في النوم أنه قطع رأسه مثلا. تحفة الأحوذي - (ج 6 / ص 57) (3) كمن يكون في أمر أو حرفة , فيرى نفسه في ذلك الأمر. تحفة (6/ 57) (4) (جة) 3907 , (خ) 6614 , (5) أي: بشارة من الله للرائي أو المرئي له. عون المعبود (11/ 58) (6) (ت) 2270 , (م) 2263 (7) (خ) 6584 (8) (حم) 9118 , وقال شعيب الأرناءوط: صحيح وهذا إسناد قوي. (9) (م) 2261 , (خ) 6637 (10) ابن عبد البر في " التمهيد " (1/ 287 - 288) , صحيح الجامع: 548 , والصحيحة: 1340 (11) (خ) 6637 (12) (خ) 6584 (13) (م) 2262 , (جة) 3909 (14) (خ) 6585 (15) جاء الحديث بلفظ: " فلينفث، وفليبصق، وفليتفل " , وأكثر الروايات " فلينفث " , ولعل المراد بالجميع النفث، وهو نفخ لطيف بلا ريق، ويكون التفل والبصق محمولين عليه مجازا. شرح النووي (7/ 447) (16) (خ) 5415 , (م) 2261 (17) (خ) 3118 (18) أي: يطرد الشيطان. حاشية السندي على ابن ماجه (7/ 283) (19) (خ) 5415 (20) (خ) 6637 (21) (جة) 3909 , (حم) 22636 (22) (خ) 6614 , (م) 2263 (23) (م) 2261 , (خ) 6637 (24) ابن عبد البر في " التمهيد " (1/ 287 - 288) (25) (م) 2261 , (خ) 6637 (26) أي أن الله تعالى جعل هذا سببا لسلامته من مكروه يترتب عليها، كما جعل الصدقة وقاية للمال وسببا لدفع البلاء، فينبغي أن يجمع بين هذه الروايات , ويعمل بها كلها , فإذا رأى ما يكرهه , نفث عن يساره ثلاثا قائلا: أعوذ بالله من الشيطان , ومن شرها، وليتحول إلى جنبه الآخر , وليصل ركعتين، فيكون قد عمل بجميع الروايات , وإن اقتصر على بعضها أجزأه في دفع ضررها بإذن الله تعالى , كما صرحت به الأحاديث. شرح النووي على مسلم - (ج 7 / ص 447)
  • آخر تعديل لهذه الصفحة كان يوم ١٧ ديسمبر ٢٠١٤ الساعة ٠٠:١١.
  • تم عرض هذه الصفحة ٥٠٤ مرات.