أدوات شخصية
User menu

الأحاديث الصحيحة فى التطاول في البنيان للمباهاة

من صحيح السنة النبوية

اذهب إلى: تصفح, ابحث


[١]عن أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال: " خرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فرأى قبة مشرفة , فقال: ما هذه؟ " , فقال له أصحابه: هذه لفلان - رجل من الأنصار - " فسكت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وحملها في نفسه " , حتى إذا جاء صاحبها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يسلم عليه في الناس , " أعرض عنه - صنع ذلك مرارا - " حتى عرف الرجل الغضب فيه , والإعراض عنه، فشكا ذلك إلى أصحابه، فقال: والله إني لأنكر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قالوا: " خرج فرأى قبتك "، فرجع الرجل إلى قبته فهدمها حتى سواها بالأرض، " فخرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ذات يوم فلم يرها، فقال: ما فعلت القبة؟ "، قالوا: شكا إلينا صاحبها إعراضك عنه , فأخبرناه , فهدمها، فقال: " أما إن كل بناء وبال (1) على صاحبه، إلا ما لا , إلا ما لا - يعني ما لا بد منه - " (2)


[٢]عن قيس بن أبي حازم قال: (دخلنا على خباب بن الأرت - رضي الله عنه - نعوده وقد اكتوى سبع كيات) (1) (في بطنه , فسمعته يقول:) (2) (لولا أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - نهانا أن ندعو بالموت , لدعوت به , فقد طال بي مرضي) (3) (قال: ثم أتي بكفنه , فلما رآه بكى وقال:) (4) (هاجرنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - نريد وجه الله , فوقع أجرنا على الله) (5) (فمنا من مات ولم يأكل من أجره شيئا (6) منهم مصعب بن عمير - رضي الله عنه -) (7) (قتل يوم أحد) (8) (ولم يترك إلا نمرة) (9) (إذا غطينا بها رأسه خرجت رجلاه , وإذا غطينا رجليه , خرج رأسه , " فأمرنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن نغطي رأسه, وأن نجعل على رجليه) (10) (شيئا من الإذخر (11) ") (12) (ومنا من أينعت (13) له ثمرته , فهو يهدبها (14)) (15) (وما أعلم أحدا لقي من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - من البلاء ما لقيت) (16) (لقد رأيتني) (17) (وما أجد درهما على عهد النبي - صلى الله عليه وسلم - وإن لي في ناحية من بيتي هذا) (18) (الآن لأربعين ألف درهم) (19) (قال قيس: ثم أتيناه مرة أخرى وهو يبني حائطا له) (20) (فقال: إن أصحاب محمد - صلى الله عليه وسلم - مضوا ولم تنقصهم الدنيا بشيء , وإنا أصبنا من الدنيا ما لا نجد له موضعا إلا التراب) (21) (سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: " إن المسلم ليؤجر في كل شيء ينفقه , إلا في شيء يجعله في هذا التراب ") (22) الشرح (23)

المصادر وشرح الكلمات :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  1. (1) الوبال في الأصل: الثقل والمكروه , ويريد به في الحديث: العذاب في الآخرة. النهاية في غريب الأثر (ج5ص316) (2) (د) 5237 , (يع) 4347 , الصحيحة: 2830 , صحيح الترغيب والترهيب:1874 , والحديث ضعيف عند (د) , وصححه الألباني بمجموع طرقه في الصحيحة بعد أن كان ضعفه في الضعيفة: 2608
  2. (1) (خ) 5348 (2) (خ) 5989 , (م) 12 - (2681) , (ت) 970 (3) (حم) 21106 , (خ) 5989 , (م) 12 - (2681) , (ت) 970 , 2483 (4) (حم) 21109 , وقال الشيخ شعيب الأرناؤوط: إسناده صحيح. (5) (خ) 3684 (6) كناية عن الغنائم التي تناولها من أدرك زمن الفتوح. فتح (4/ 316) (7) (خ) 1217 (8) (خ) 3684 (9) (حم) 21114 , وقال الشيخ شعيب الأرناؤوط: إسناده صحيح. (10) (خ) 1217 (11) هو حشيش معروف طيب الرائحة. تحفة الأحوذي (ج 9 / ص 292) (12) (خ) 6083 (13) أي: نضجت. (14) أي: يجتنيها. فتح الباري (ج 4 / ص 316) (15) (خ) 3684 , (م) 44 - (940) , (حم) 21096 (16) (ت) 970 , (حم) 21103 (17) (حم) 21109 (18) (حم) 21103 (ت) 970 (19) (حم) 21109 , (ت) 970 (20) (خ) 5348 (21) (خ) 6066 , 6067 , (حم) 21106 (22) (خ) 5348 , (ت) 2483 , (جة) 4163 , (حم) 21106 (23) قال الألباني في الصحيحة 2831: اعلم أن المراد من هذا الحديث إنما هو صرف المسلم عن الاهتمام بالبناء وتشييده فوق حاجته، وإن مما لا شك فيه أن الحاجة تختلف باختلاف عائلة الباني قلة وكثرة، ومن يكون مضيافا، ومن ليس كذلك، فهو من هذه الحيثية يلتقي تماما مع الحديث الصحيح: " فراش للرجل وفراش لامرأته، والثالث للضيف، والرابع للشيطان ". رواه مسلم (6/ 146) ولذلك قال الحافظ بعد أن ساق حديث الترجمة وغيره: " وهذا كله محمول على ما لا تمس الحاجة إليه، مما لا بد منه للتوطن وما يقي البرد والحر ". ثم حكى عن بعضهم ما يوهم أن في البناء كله الإثم! , فعقب عليه الحافظ بقوله: " وليس كذلك، بل فيه التفصيل، وليس كل ما زاد منه على الحاجة يستلزم الإثم .. فإن في بعض البناء ما يحصل به الأجر، مثل الذي يحصل به النفع لغير الباني، فإنه يحصل للباني به الثواب، والله سبحانه وتعالى أعلم ". أ. هـ
  • آخر تعديل لهذه الصفحة كان يوم ١٨ ديسمبر ٢٠١٤ الساعة ٠٢:٢٣.
  • تم عرض هذه الصفحة ٧٨٢ مرة.