أدوات شخصية
User menu

الأحاديث الصحيحة فى آداب الرؤيا

من صحيح السنة النبوية

اذهب إلى: تصفح, ابحث


رأى ما يحب

[١]عن أبي قتادة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (" إذا رأى أحدكم رؤيا يحبها , فإنما هي من الله , فليحمد الله عليها) (1) (وليقصها إن شاء) (2) (ولا يحدث بها إلا من يحب) (3) (وليفسرها ") (4)


رأى ما يكره

[٢]عن أبي قتادة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (وإن رأى ما يكره) (1) (فإنما هي من الشيطان) (2) (فليتحول عن جنبه الذي كان عليه) (3) (ولينفث وليبصق (4) حين يستيقظ (5)) (6) (عن يساره) (7) (ثلاث مرات (8)) (9) (وليتعوذ بالله من شرها , ومن شر الشيطان) (10) (الرجيم ثلاثا) (11) (وليقم فليصل) (12) (ولا يخبر بها أحدا) (13) (ولا يفسرها) (14) (فإنها لن تضره (15) ") (16)

[٣]عن جابر بن عبد الله - رضي الله عنهما - قال: (جاء أعرابي إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: يا رسول الله , رأيت في المنام كأن رأسي قطع فتدحرج) (1) (فاتبعته , فأخذته فأعدته) (2) (" فتبسم رسول الله - صلى الله عليه وسلم -) (3) (وقال: إذا لعب الشيطان بأحدكم في منامه , فلا يحدث به الناس ") (4) وفي رواية: " يعمد الشيطان إلى أحدكم فيتهول له، ثم يغدو يخبر الناس؟ " (5)

المصادر وشرح الكلمات :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  1. (1) (خ) 6584 (2) (حم) 9118 , وقال شعيب الأرناءوط: صحيح وهذا إسناد قوي. (3) (م) 2261 , (خ) 6637 (4) ابن عبد البر في " التمهيد " (1/ 287 - 288) , صحيح الجامع: 548 , الصحيحة: 1340
  2. (1) (خ) 6637 (2) (خ) 6584 (3) (م) 2262 , (جة) 3909 (4) (خ) 6585 (5) جاء الحديث بلفظ: " فلينفث، وفليبصق، وفليتفل " , وأكثر الروايات " فلينفث " , ولعل المراد بالجميع النفث، وهو نفخ لطيف بلا ريق، ويكون التفل والبصق محمولين عليه مجازا. شرح النووي (7/ 447) (6) (خ) 5415 , (م) 2261 (7) (خ) 3118 (8) أي: يطرد الشيطان. حاشية السندي على ابن ماجه (7/ 283) (9) (خ) 5415 (10) (خ) 6637 (11) (جة) 3909 , (حم) 22636 (12) (خ) 6614 , (م) 2263 (13) (م) 2261 , (خ) 6637 (14) ابن عبد البر في " التمهيد " (1/ 287 - 288) (15) أي أن الله تعالى جعل هذا سببا لسلامته من مكروه يترتب عليها، كما جعل الصدقة وقاية للمال وسببا لدفع البلاء، فينبغي أن يجمع بين هذه الروايات , ويعمل بها كلها , فإذا رأى ما يكرهه , نفث عن يساره ثلاثا قائلا: أعوذ بالله من الشيطان , ومن شرها، وليتحول إلى جنبه الآخر , وليصل ركعتين، فيكون قد عمل بجميع الروايات , وإن اقتصر على بعضها أجزأه في دفع ضررها بإذن الله تعالى , كما صرحت به الأحاديث. شرح النووي على مسلم - (ج 7 / ص 447) (16) (م) 2261 , (خ) 6637
  3. (1) (م) 2268 (2) (جة) 3912 (3) (حم) 8748 , (م) 2268 (4) (م) 2268 (5) (جة) 3911 , (حم) 8748
  • آخر تعديل لهذه الصفحة كان يوم ١٧ ديسمبر ٢٠١٤ الساعة ٠٠:٢٠.
  • تم عرض هذه الصفحة ٥٢٧ مرة.